منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الزجل المغربي

منتدى خاص بالزجل المغربي شعرا و نقدا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

 

 نص إزوران للزجال احميدة بلبالي بين وحدة الخطاب وتعدد الأصوات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالدين بوصباع



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 06/12/2010

نص إزوران للزجال احميدة بلبالي  بين وحدة الخطاب وتعدد الأصوات Empty
مُساهمةموضوع: نص إزوران للزجال احميدة بلبالي بين وحدة الخطاب وتعدد الأصوات   نص إزوران للزجال احميدة بلبالي  بين وحدة الخطاب وتعدد الأصوات Empty2013-08-12, 04:09


[rtl]نص إزوران للزجال احميدة بلبالي[/rtl]
[rtl]بين وحدة الخطاب وتعدد الأصوات[/rtl]




[rtl]                                                               نورالدين بوصباع[/rtl]

[rtl]لاشك أن الكتابة الإبداعية هي تفاعل مستمر بين لغة المبدع  ومختلف اللغات سواء اللسانية أو الغير اللسانية التي يتأثر بها المبدع ويدخل معها في علاقة جدلية يتقاسم وإياها كل الأبعاد الإيديولوجية والاجتماعية و الثقافية التي تسود داخل المجتمع، وأيضا هي الكتابة الإبداعية تفاعل متواصل بين مختلف الخطابات سواء الشفوية أو المكتوبة سواء التاريخية أو الملحمية أو الأسطورية التي شكلت مجمل التجربة الإنسانية و ما راكمته عبر تاريخـها الطويل من أحداث ومنجزات مختلفة، وكذلك هي الكتابة الإبداعية جسر دائم لا ينفك يربط ماضي التجربة الإنسانية التليد بمستقبلها المنظور حيث استحضار الماضي كسند لبناء المستقبل، ولعل هذا التفاعل بين هذه العناصر هو ما يمكن أن نعتبره كيمياء الكتابة الملهم و نسغها الخلاق، ولعله ميخائيل باختين بدراسته لتعدد الأصوات داخل النص السردي إنما كان يهدف إلى الوقوف على مختلف العناصر    التي تنظم الخطاب و التي تساهم في إدراك أفاق تلقيه في إطار اللسانيات التداولية، و عليه إذا كان ميخائيل باختين قد طبق نظريته الحوارية والمتعلقة بتعدد الأصوات على المتن السرد فإني سأستعير هذه الحوارية  وسأطبقها على النص الزجلي إزوران للزجال المغربي الكبير احميدة بلبالي، هذا النص  الزجلي الباذخ الذي يحبل بخطابات مختلفة تعبر على وعي الزجال بأهمية الكتابة العالمة التي تهدف إلى إثراء النص الإبداعي وإشعاعه و ذلك بإخراجه من دهاليز المحلية إلى رحاب الكونية، و السفر من خلاله من شرنقة الوقت و وطأة المكان إلى عوالم التاريخ والأسطورة و الملحمة التي تتجاوز كل الأزمنة ، وعلى اعتبار أن زمن الكتابة هي الزمن الرابع الذي يتحرر فيه المبدع من كل الأزمنة ليرسم لنفسه زمنا خاصا به فإن فعل الكتابة هو فعل متوحد والتاريخ والأسطورة و الملحمة، يقول الزجال احميدة بلبالي:  
[/rtl]
[rtl]حروفي
[/rtl]
[rtl]تشهد عليا[/rtl]
[rtl]أنا كنت هنا[/rtl]
[rtl]قبل ما تعطس لرض[/rtl]
[rtl]ويبانو لجبال[/rtl]
[rtl]بيدي شاد قبة السما [/rtl]
[rtl]ورجلي ف بحر الظلمه[/rtl]
[rtl]إن استثمار الخطاب الميثولوجي كنص مواز في ثنايا الخطاب الأدبي وأعني بذلك النص الزجلي إزوران إنما هو استثمار مدروس يهدف من وراءه الزجال احميدة بلبالي إلى التأكيد عن الأشياء المشتركة  بين كلا الخطابين باعتبارهما خطابين يبحثان عن كل ما هو مشترك بين البشر من ثقافة ومعارف وتقاليد، وأيضا باعتبارهما من أفضل الطرق التي تساعدنا على الإمساك بالدلالات الهاربة و المعاني المفلتة، وعليه فإذا كان هدف الخطاب الأدبي  هو الكشف عن ماهية الذات و الحياة و العالم، فإن الأسطورة  كما يذهب جوزيف كامبل أيضا  تفتح العالم لبعد السر وللتعرف على ماهية السر الذي تقوم عليه الصور و الأشكال باعتبارها العوالم الممكنة التي يستطيع المبدع من خلالها الكشف عن الحقيقة و الرقي بالوعي الإنساني، و بالإضافة إلى الخطاب الميثولوجي هناك خطاب أخر لم يغفله الزجال احميدة بلبالي، يقول:[/rtl]
[rtl]هكذا جيت[/rtl]
[rtl]من زمان بعيد[/rtl]
[rtl]خاويت الأطلس و الريف[/rtl]
[rtl]نسجت من أزري وشيحي[/rtl]
[rtl]سلهام الخطابي[/rtl]
[rtl]خطبت ود لولاد[/rtl]
[rtl]لقيت بيهم[/rtl]
[rtl]صهد البراني[/rtl]
[rtl]شعلت ف أنوال[/rtl]
[rtl]من بارودي مشهاب[/rtl]
[rtl]نلاحظ في النص الزجلي إزوران للزجال المغربي الكبير احميدة بلبالي أن الزجال لم يقتصر في بوحه الزجلي على استثمار ما هو ميثولوجي لوحده بل تعداه إلى ما هو تاريخي بغية ترسيخ على أن الكتابة في جوهرها هي فعل ديالكتيكي خالص، أو بعبارة أخرى فعل تأثر وتأثير على اعتبار أن المبدع هو ابن زمانه ، وعليه فإن استحضار المبدع للتاريخ أثناء فعل الكتابة هو في أصله تأكيد على  أن المبدع هو كائن تاريخي تتحكم فيه صيرورة التاريخ كما سيرورته ولا يمكنه بأي حال من الأحوال تخطيه أو تجاوزه، و أيضا  للتأكيد على أن ما يـزخر به التاريخ مـن أحداث ومواقف و محطات هي بمثابة السند الموضوعي الكفيل بإغناء التجربة الإنسانية  ومن خلال النص الإبداعي الذي يريد أن ينكتب نصا مفتوحا على مختلف التجارب الوجودية لا نصا منغلقا ومتقوقعا في شرنقته لا يحتمل أي تأويل و لا تتشعب معانيه ودلالاته لمزيد من القراءات والتأويلات التي تجعل منه نصا كوسمولوجيا، وكذلك بالإضافة إلى كل من الخطاب الميثولوجي و التاريخي يذهب الزجال المغربي احميدة بلبالي بعيدا وذلك باستثمار  اللغة الأمازيغية إلى جانب اللغة الدارجة، يقول في النص الزجلي إزوران :[/rtl]
[rtl]أذروخ إيوا رو[/rtl]
[rtl]أوا كاخ ثن إجظاظ[/rtl]
[rtl]أيا سمون اقارا يعقوب[/rtl]
[rtl]أل نقارح[/rtl]
[rtl]و أيضا قوله:[/rtl]
[rtl]إناوث أو شيبان[/rtl]
[rtl]أور ذا ترحالخ[/rtl]
[rtl]إلا البارود[/rtl]
[rtl]آمحايل غوري[/rtl]
[rtl]و الله أورذ اجانخ[/rtl]
[rtl]آم إيشيري[/rtl]
[rtl]آل أمزخ[/rtl]
[rtl]بوبو نش إيون آريخ[/rtl]
[rtl]إن تعدد الأصوات داخل النص  الزجلي إزوران  هو دليل قوي على وعي الزجال احميدة بلبالي بأهمية التعدد اللغوي في  إثراء النص الإبداعي وتكسير رتابته، وأنه بتضمينه نصه الإبداعي اللغة أو اللهجة الامازيغية دون حساسية أو تمييز  أو عقدة نقص هو من باب التأكيد على أن لغة المبدع هي من جهة أولى لغة كونية تتجاوز كل  طائفية لغوية أو نعرات لهجوية، ومن جهة أخرى أنها لغة  لا تتحيز للغة أو لهجة بعينها، بل ترى أن كل اللغات  وكل اللهجات قادرة على الخلق وعلى الإبداع  إذا ما صاغها المبدع صياغة فنية تخرجها من جمودها ومن نمطيتها ومن ظلم ذويها.[/rtl]
[rtl]وأخيرا فإن النص الزجلي إزوران  للزجال احميدة بلبالي وإن بدا نصا واحدا فهو نص مفتوح على الميثولوجيا كما التاريخ كما اللغات المختلفة مما يجعله نصا ضاجا بأصواته المتعددة التي تجعل آفاق تلقيه مختلفة ومتباينة باختلاف درجات المتلقين وقدراتهم على التأويل...[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نص إزوران للزجال احميدة بلبالي بين وحدة الخطاب وتعدد الأصوات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزجل المغربي :: منتدى الزجل المغربي :: دراسات نقدية حول القصيدة الزجلية-
انتقل الى: