منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الزجل المغربي

منتدى خاص بالزجل المغربي شعرا و نقدا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

 

 إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
نورالدين بوصباع



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 06/12/2010

إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي Empty
مُساهمةموضوع: إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي   إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي Empty2013-08-18, 04:30



[rtl]إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار"
للزجال المغربي الميلودي العياشي
[/rtl]





[rtl]                                                                         نورالدين بوصباع


                                              " نجاحك يعتمد على أحلامك ليست التي تراها في نومك وإنما التي في اليقظة"
[/rtl]


                                                                                                                 أنيس منصور



[rtl]ثمة خاصيتان إبداعيتين في رأيي الشخصي تميزان الكتابة الزجلية عند الزجال المغربي الكبير الميلودي العياشي فتجعله يتميز بأسلوب ينفرد به دون غيره من الزجلين الـمغاربة سواء من حيث الشكل أو المضمون، و أول خاصية أذكرها في هذا الصدد هي قصر نصوصه الزجلية بالمقارنة مع باقي الزجالين المغاربة الذين يكتبون نصوصا طويلة نسبيا ومرد هذا اشتغاله على التكثيف والترميز والاختزال ايمانا منه بمقولات المتصوفة التي تذهب إلى أنه إذا اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة وهذا ما يكسب نصوصه الزجلية مساحة متعددة للتأويلات وآفاق لامتناهية من القراءات، وثاني خاصية أشير إليها هي انغماسه الشديد في خبايا التراث المغربي وذلك بانتقاء معجمه الزجلي من صميم البيئة المغربية بوعي انتروبولوجي مزدوج، فمن جهة أولى وعي ينبش في أعماق الذاكرة المغربية بحثا عن السياقات الثقافية المتعاقبة التي شكلت ماهية التاريخ الـحقيقي للإنسان المغربي بدون رسـميات حيث الفـعل الثقافي و الممارسات الاجتماعية و التجاذبات الحياتية هي الإطار الوحيد للتعبير أو بعبارة أخرى للكتابة، و من جهة ثانية وعي إحيائي يهدف على إلى استعادة الذاكرة المنسية التي كادت  أن تنمحي بسبب هجرة وبعد الكثير عن مواطنهم اللغوية الأصلية حيث اللغة الأم التي تحكي تاريخ الأرض و الإنسان والمصير، وعليه فإن الزجال المغربي الكبير الميلودي العياشي من الزجالين المغاربة الذي استطاعوا أن ينحثوا لأنفسهم أسلوبا خاصا بهم يميزهم عن باقي المبدعين في مجال الزجل.[/rtl]



[rtl]إن الكتابة عند الزجال المغربي الكبير الميلودي العياشي هي تجربة عنوانها الواقع، ومخاضها الخيال الخصب النابع من الاستثمار المحبوك للأسطورة والفلكلور مما يجعلها كتابة فانتازيا بامتياز، وأيضا كتابة بلمسات سحرية  تأخذ بلبنا في تشكيلها الفني  وفي مغامرتها بالسفر بنا إلى عوالم المستحيل اللامحدودة، وفي النص الزجلي ركوب النهار الذي بين أيدينا فإن أول شيء يستأثر باهتمامنا هو التركيب المتناسق الذي يجعل من تجربة ركوب الزجال الميلودي العياشي للنهار هي البؤرة والنواة لركوب حلم واعي  يصل الحالم وهو في حالة يقظة بزمن غرائبي يلتحم في حياضه بأحداث غير معتادة وخارقة، يقول الزجال:[/rtl]


[rtl]رْكبتْ النْهارْ[/rtl]


[rtl]سرّجتُه باحْلامْ[/rtl]


[rtl]وحْدي عارفْ[/rtl]


[rtl]فينْ إيصُوطْ ريحْها[/rtl]


[rtl]إن إقرار الزجال الميلودي العياشي على معرفته لوحده بـماهية أحلامه هو تأكيد بأنه يـدرك أنه لا فرق في حالة الحلم بين عالم اليقظة و عالم الغيب، فعالم اليقظة قد يكون مثمرا في خيالاته وفي تنبؤاته للمستقبل كما قد يكون ملهما في رسم الصور الأكثر فانتازيا والتي يحترق المبدع من أجل حبكها في بلاغة محبوكة وبيان محكم، يقول الزجال الميلودي العياشي:[/rtl]


[rtl]توحّشتْ الطْيورْ الْهاجْرة لوْكارْ[/rtl]


[rtl]أُوناوي انْزورْ عُشْها[/rtl]


[rtl]نْحُطْ راسي بينْ الرْيوسْ الطّايْرة[/rtl]


[rtl]أونحْلمْ على قدْ خْيالي[/rtl]


[rtl]فْ الوْطا لِّي قدّامي[/rtl]


[rtl]لعل حلم الزجال هنا بالطيور التي هجرت أوكارها هو حلم بالروح التي حلقت بعيدا في سماء الحرية بحثا عن ذاتها المستلبة والمغتصبة، فالطيور هي سيمياء الروح كما الحرية، وعليه لكي نتمكن من الكتابة ومن الإبداع لابد من امتلاك روح متوثبة و عاشقة ، و لابد من استلهام الحرية لأنها وحدها الكفيلة بانتشالنا من سطوة هذا الواقع المرير، وعليه فإن الطيور في حلم الزجال الميلودي العياشي هي طيور للسمو والرقي والتعالي بالذات الإنسانية على تفاهة هذا الواقع نظرا لما يعتريه من بؤس وجودي ومن انحطاط عاطفي ولهذا فإن مجابهة الواقع لا تكون إلا باكتساب أسباب القوة  التي تمثلها شخصية الفارس الذي يركب صهوة حصانه ليخوض معركة الحياة تمثيلا بشخصية الشاعر الذي يركب حرفه ليكتب سيرة الحياة، يقول الزجال الميلودي العياشي:[/rtl]


[rtl] خيّالْ...[/rtl]


[rtl]شادْ لْجامِي[/rtl]


[rtl]رجْلي فْ الرْكاب[/rtl]


[rtl]نْمهْمزْ مرّة … مرّة[/rtl]


[rtl]عَوْدي الگُمري[/rtl]


[rtl]ندْخلْ السُّربَة...[/rtl]


[rtl]نسْبقْ الرِّيحْ...[/rtl]


[rtl]نْعانقْ ريحْة الغُبرَة[/rtl]


[rtl]نبْركْ على القرصْ[/rtl]


[rtl]نشَمْ دخّانْ البارودْ[/rtl]


[rtl]مما لاشك فيه أن استعارة الزجال المغربي الكبير الميلودي العياشي لشخصية الخيال من الفلكلور المغربي وهو بالمناسبة تراث جمعي ضارب في جذر الثقافة المغربية هو التأكيد على خصوصية الثقافة المغربية الغنية بإرثها التليد و بتقاليدها الأصيلة التي تؤكد على ماهية هذا الفلكور وما يحبل به من عوالم سحرية و غرائبية تجعل منه مادة ملهمة  و خصبة لتشكيل العوالم التخييلية  المدهشة و الممتعة في نفس الوقت، ولعلـه الزجال باستعارته لشـخصية الفارس المغرم بركوب صـهوة حصانه الكمري المتعطش لرائحة البارود إنما هو ضمنيا رغبة جوانية بركوب صهوة الحرف بحثا عن رائحة المعاني، يقول الزجال في هذا السياق:[/rtl]


[rtl]إطيرْ سرْبْ لحمامْ[/rtl]


[rtl]من عُشْ الدماغْ[/rtl]


[rtl]فيه نختارْ مْكانْ[/rtl]


[rtl]انحلّقْ فْ لَعْلا[/rtl]


[rtl]سيرْ... ياعقْلي[/rtl]


سيرْ...
[rtl]طيرْ... يا خاطْري[/rtl]


[rtl]طيرْ...[/rtl]


[rtl]بلا ڤِيزا فْ السْما[/rtl]


[rtl]إذا كيف يستطيع الزجال أن يختار المكان المناسب للتأمل  دون أن يعتلي شجرة المعرفة ويسكن عش الدماغ  حيث تتشكل تمرات المعاني و تينع أفنان الدلالات دون الخيال ، إنه الخيال الجامح الذي يسمح لنا بالتحليق عاليا فوق منطق العقل وفوق سعة الخاطر إلى حيث الوجود اللامتناهي والعوالم اللامحدودة التي تمثل وجهة كل مغامر حالم يركب حلمه  ليسافر بعيدا عبر الزمان والمكان بحثا عن الطمأنينة والسكينة.[/rtl]


[rtl]وأخيرا فإن النص الزجلي ركوب النهار وإن بدا نصا قصيرا فهو نص يحبل بكثير من الدلالات و المعاني التي تجعل منه نصا يصعب تفكيكه أو قراءته بشكل ظاهري ولابد من البحث بين سطوره المكثفة والملغزة عن كثير من المفاجآت وكثير من التأويلات، ولنا عودة مع نصوص زجلية للزجال المغربي الكبير الميلودي العياشي من أجل التحليل والتفكيك..[/rtl]




عدل سابقا من قبل نورالدين بوصباع في 2013-08-26, 23:16 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجاة احسايني

نجاة احسايني

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 08/11/2012

إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي Empty
مُساهمةموضوع: رد: إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي   إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي Empty2013-08-19, 09:28


استمتعت كثيرا بالنص (ركوب النهار)للزجال الميلودي العياشي واتضحت بعض معالمه من خلال هذه القراءة التحليلة المتمكنة من طرف السيد نور الدين بوصباغ.
فالاحلام نركبها احيانا وتلوكها الحروف وتمتطيها سهلة ...واحيانا اخرى تستعصي علينا رؤيتها ولا تتضح معالمها فتلهث الحروف وتجري وراءها فبقدر المشقة والعناء الا ان الخيال يرخي العنان فتنساب الحروف رقراقة عذبة ...لتقدم زجلية في ابهى صورها ....
تحياتي ومودتي لكما سيدي الميلودي العياشي وسيدي نور الدين بوصباغ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الميلودي العياشي

الميلودي العياشي

عدد المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 69

إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي Empty
مُساهمةموضوع: ركوب النهار   إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي Empty2013-11-08, 09:22



   الناقد الجميل نور الدين بوصبع :
   أقدر لك هذه الإلتفاتة لنص من نصوصي المتواضعة وأحيي فيك الإنسان الخدوم . إن القراءة الدقيقة المتانية للنص زادته اتساعا و
   عمقا فكتبته من جديد على قدر عال من الإشراق و الإشعاع .
   شكرا على هذا الإهتمام .
  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إستراتيجية الحلم في النص الزجلي "ركوب النهار" للزجال المغربي الميلودي العياشي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزجل المغربي :: منتدى الزجل المغربي :: دراسات نقدية لدواوين زجلية-
انتقل الى: