منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الزجل المغربي

منتدى خاص بالزجل المغربي شعرا و نقدا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

 

 سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
يونس تهوش

يونس تهوش

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty
مُساهمةموضوع: سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"    سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty2011-10-17, 00:45

سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"
للخياطي أمينة


أطلت علينا الزجالة "أمينة" بنص جديد يرسم للمتلقي إلى جانب النصين السابقين ملامح تجربتها الشعرية، و سنحاول في هذه الأسطر الكشف عن الرؤية التي تقودها وسط لجج الشعر= الزجل، و ترسم معالم تجربتها الذاتية.

إن القارئ للقصيدة موضوع الدراسة، لابد و أن يستوقفه العنوان، هذا الأخير الذي يثير الدهشة و يفتح آفاقا رحبة لتعدد الدلالات و تناسل الإيحاءات؛ فـ "وشام الحروف" مركب اسمي من لفظتين: الأولى "وشام"، و الوشم هو الرسم أو الكتابة على الجلد بغرزه بالإبرة ووضع الصبغ عليه ، ليستحيل محوه.
و "الحروف" هي علامات صوتية تكوّن لحمتها أبجدية من الأبجديات المتداولة كالعربية و اللاتينية و غيرهما.
و بذلك يدل كل من "الوشم" و" الحروف" على الكتابة؛ كتابة هوية/ كتابة ذات/ كتابة كينونة/ كتابة رؤية... إنها كتابة الرسوخ لا المحو – و لو تمحى الوشام يبقاو حروفو –
فما هي الكتابة التي راهنت عليها الزجالة في هذا النص؟

اعتمادا على قراءة متمعنة للنص وجدناه ينتظم في ثلاث تيمات:

1- تيمة : مخاض الكتابة

و من ألفاظها: العين تتوجع/ القلب يتوحّم/ يتيه ف حروف المعنى/ فين تروح منك القصيدة/ تتكلم و تبوح بالمكنون (...)

2- تيمة: الفطام القسري أو التعسف على الكتابة

و من ألفاظها:الحرف هرب منك/ الكلمة خافت عليك منك/ اليدين الجايرة/ نزعات من القصيدة حروفها الحايرة (...)

3- تيمة: تحدي الابتذال في الكتابة

و من ألفاظها: مدّات يديها / تقاوم الريح/ تحاول تجمعو / عليه خايف (...)

و هي تيمات تشهد تجاذب و انجذاب كل من الذات و القصيدة؛ فالقصيدة قلق و سؤال يعبر عن الذات كما تفصح التيمة الأولى. و الذات مختبر لألفاظ و معاني القصيدة كما عبرت التيمتان الثانية و الثالثة.
و عموما هي تيمات تعري واقع الكتابة الراهن؛ حيث تعددت المفاهيم، و اختلط الشعر بالنظم، و الشعرية بالتقريرية، و النقد بالمجاملة ...

و إدانة لهذا الواقع فقد حاولت الزجالة الكشف عن رؤيتها للشعر انطلاقا من الاستراتيجية الآتية: ماهية الشعر، و وظيفة الشعر، و شعرية النص.

1- ماهية الشعر: عبرت الشاعرة عن مفهوم للشعر يتبناه الكثير من الشعراء؛ فالشعر رؤية كما يكشف قولها:

" العين تتوجّع و تْنينْ"

و الشعر قلق وجودي، كما تفصح هذه الأسطر:

" الحيرة قطعات السرّة
و تكمطات ف خواض الحنّة"

و الشعر تعبير و بوح وجداني، كما تعبر هنا:

" و القلب يتوحّم
برموش الليل "

2- وظيفة الشعر: لخصت الزجالة في هذا النص وظيفة الشعر في وظيفتين:

أ- وظيفة تهذيبية : تسعى إلى تقويم الذات، و الاحتفاء بإنسانيتها، و هو ما تشير إليه هذه الأسطر بالجزء "اللسان" الذي يعني الكل "الذات":

" ليل يغمّض عينيه
و يتيه ف حروف المعنى
على كلمة يحلّي بها لسانك"

ب- وظيفة تأثيرية: يخاطب الشعر من خلالها وجدان المتلقي و مكنوناته الخفية، و يدغدغ ملكة البوح عنده:

" ينطّق بها السّاكن ف ادواخلك"
و سحر الشعر كان و مازال قويا و شديدا على الأصم و الأعمى، المادح و الممدوح، و على العاشق و المعشوق...

3- شعرية النص: لمّحت الزجالة إلى هذا المقوِّم في قولها:

" بنات الخيال"

و هي إشارة إلى ضرورة الجنوح باللغة من الحقيقة إلى المجاز، و قديما ميّزوا بين الشعر و النظم على أساس هذه اللغة.
و مادام (الشعر= الزجل) اليوم هو أدب النخبة، فلا داعي لتبرير الإسفاف و الابتذال بحجة إفهام المتلقي و إقداره على التفاعل مع النص، و لا داعي للتضحية بالنص من أجل متلق ينتصر للنظم على حساب الشعر.


فمن خلال كل ما سبق يمكننا أن نحدد نوع الكتابة التي تراهن عليها " أمينة الخياطي" لتجعلها وشما لحروفها و حروفا لوشمها؛ إنها كتابة الرؤية، رؤية الشعر هذا الذي يؤثث الهوية، و يعبر عن الكينونة، و يذكي قلق الذات.. إنها كتابة الهوس بسؤال الإبداع و التسامي عن الابتذال...
لكننا نجد الزجالة قد ورطت نفسها في تناقض ملفت للنظر كما تكشف نهاية القصيدة:

قايد سربة الحروف
راوي نضام
سيدي سيدي
شيخ الكلام

فقلّ ما نجد "راوي نظام" واعيا بماهية الشعر و شعريته، بل الشعر عند "النظام" هو كل كلام موزون يدل على معنى، و لو كان غير ذلك لما ميّز شعراء الملحون بين النظام و شيخ الكلام، و شيخ السجية...
فهل الزجالة تنتصر للنظم؟ أم تنتصر للشعر؟
بالطبع تنتصر للشعر بدليل ما توصلنا إليه سابقا، و نربط تورطها ذاك برغبتها في التموقع بين المنزلتين: إرضاء شيوخ النظم الذين تجاوزتهم الشعرية الحداثية، و إعجاب بهذه الأخيرة التي فتحت أفق الكتابة و حررت عنان الشعراء.


يونس تهوش
ورزازات: 07/10/2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el khayate amina

el khayate amina

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 15/05/2011
العمر : 53
الموقع : مكناس

سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty
مُساهمةموضوع: الرد على سؤال الابداع في قصيدة "وشام الحروف"   سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty2011-10-18, 10:14


أولا اشكركم جزيل الشكر على اهتمامكم بمحاولتي المتواضعة و اعلموا أستاذي بأنني سأعمل كل ما في وسعي كي أفعل جميع ملاحظاتكم و توجيهاتكم احتراماتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ادريس أمغار مسناوي

ادريس أمغار مسناوي

عدد المساهمات : 560
تاريخ التسجيل : 25/07/2010

سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty
مُساهمةموضوع: رد: سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"    سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty2011-10-18, 19:33



الزجال يونس تاهوش

لن أجامل الحرف إذا ذهبت للقول بأن الساحة الزجلية ربحت مشروع ناقد، ما أحوجنا إليه.
نحن في أمس الحاجة لقراءات متبصرة تأخذنا من حين لآخر إلى أعماق المتن أو على الأقل تقربنا من عتباته.
من خلال تشريحك للمتن اكتشفت سحر التأويل الناتج عن سعة الاطلاع وجمالية التذوق... قراءتك كانت متفحصة، استطعت ملامسة مكامن النص فاستنبطت ما يختزنه من لألئ واعطته بذلك مساحة فكان إشراقة.
نعم ، سيدي يونس لقد أثريت المتن وجعلته قريبا من فضوليتنا وأنت تفتح لنا شرفات على سماءه وحقوله الشاسعة الممتدة فينا.
وضاءة هي عينك الثالثة التي قطرت كل هذا البهاء ،كما هي ساحرة ، باهرة تلك العين التي تجسدها لنا في سموات قصائدك...
لك من الطاقة يا عزيزي ما يجعلك قادرا على إمتاعنا.

لا حرمنا الزجل من حبرك يا يونس.
بوركت يدك لما تخطه لنا من نور .

إدريس أمغار مسناوي
تيفلت : 18 / 10 / 2011 م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty
مُساهمةموضوع: رد: سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"    سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"  Empty2011-10-19, 01:25

صديقي يونس لن اجاملك وليس من عادتي المجامله ويلا ما عجباتنيش شي حاجه احتراما للابداع واصمت.

حقا وجدت في تحليلك للقصيدة بعد كلنيكي للنقد الحديت وكما اخبرت بابا دريس واخدت منه بعض المعلومات عن توجه النقد الحديت الذي يصب حاليا على الدراسه في عمق الصورة والخيال وملكاته...دون اقصاء جسد القصيدة والبعد الفلسفي او العلمي فيها...هذا موضوع طويل جدا وشائك ه اتمنى ان تجمعنا الظروف للناقشه اسمع عنك كل خير عن طريق بابا دريس .
واكون صريح معك اصبح العديد من الاشخاص يقفزون على النقد معتمدين على طرق (كلاسيكيه )وادوات بسيطة تجاوزها النقد لقرون وسنين وياخدون في تفصيل القصيدة عن دون علم الى ما وصل اليه النقد العالمي ...(الله يهدي اقلامهم على الابداع) ...هذا ما نقول لهم.

بركت اخي يونس واستمر في البحت انك على طريق الصحيح.

التنلميذ احمد السبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سؤال الإبداع في قصيدة "وشام الحروف"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزجل المغربي :: منتدى الزجل المغربي :: دراسات نقدية حول القصيدة الزجلية-
انتقل الى: