منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الزجل المغربي

منتدى خاص بالزجل المغربي شعرا و نقدا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

 

 " شمس الما " الاصدار الجديد لاحميدة بلبالي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي مفتاح
Admin
علي مفتاح

عدد المساهمات : 468
تاريخ التسجيل : 08/04/2010
العمر : 56

" شمس الما " الاصدار الجديد لاحميدة بلبالي  Empty
مُساهمةموضوع: " شمس الما " الاصدار الجديد لاحميدة بلبالي    " شمس الما " الاصدار الجديد لاحميدة بلبالي  Empty2011-03-26, 03:19

شمس الما


انه الاصدار الجديد للزجال احميدة بلبالي ،فبعد "لسان الجمر " و " الرحيل ف شون الخاطر " يأتينا هذا الديوان " شمس الما " ليأخذنا إلى عوالم جديدة برؤى جديدة و كتابة حفرت في العمق ،نسجت لنفسها مكانة خاصة في النسيج الزجلي بالمغرب ،لقد وضعت الدواوين الثلاثة بين يدي ،حسب ترتيبها الزمني فتمثل لي احميدة الزجال و هو يحمل فأس و معول اللغة الزجلية ،يحفر و ينتقي ،يناوش و يشاكس ،يهادن و يصدم ،لقد استطاع احميدة و هو يزاوج في أسفاره الزجلية ما بين حرقة القول و من خلالها حرقة الخطاب الذي يصل غالبا للمتلقي و كأنه الجمر المشتعل الذي يوقظ في نفسه حرقة السؤال و السفر الى النفس و الاغتراب الى عوالم الضوء الشمسي مرتبطا بالماء ،لقد استطاع أن يقدم لنا نفسه كل مرة بصورة مغايرة ،صورة تعطي للمتلقي تنوعا متدفقا من حيث حمولته اللغوية و النفسية و التراثية .شمس الما محطة أخرى من محطات هذا المسافر الذي يعي تمام الوعي وجهته ،مسلحا بأهم ما يحتاجه مسافر من طينته ،لغة زجلية خصبة تفتح له آفاقا واسعة لتداول مواضيع تتباين و تختلف فتعطي التنوع ،تمنحنا فضاءات خصبة و متنوعة في السفر و الإبحار الى عوالمها .
شمس الما ،لنتأمل هذا العنوان الذي هو في الاصل عنوان لإحدى القصائد التي يضمها هذا الصرح الزجلي ،فالمعنى المباشر يحيل على شمس للماء،فالشمس هنا تتخلى عن صورتها الكونية العامة ،فتحصرها الانا في صورة جزئية و هي ترتبط بالماء ،كما أن العنوان يعني ضمنيا أن للماء شمسا ،فإذا كانت هذه الاخيرة مستقلة عن مائها تحيل على أحد المكونات الفضائية و التي ترتبط في متخيلنا الإنساني بالضوء أي لحظات الشروق ثم الغروب ،لكن عندما تربطها الانا الشاعرة بالماء ،فانها تعطينا بذلك تصورا لشمس بمواصفات جزئية محددة ،أي تلك الشمس التي ترتبط كونيا و وجوديا بالماء ،تحيى و تعيش للماء و في الماء و داخله ،لكن عن أي شمس لأي ماء ،فالماء واقعيا قد يكون هو البحر هو النهر هو البركة ،هو المطر ،اذن فالتصور الشعري للماء هنا في العنوان جاء عاما و غير محدد ظاهريا و كذا ضمنيا ،الماء هو الكل و الشمس هي الجزء ،الشمس تابعة ظاهريا للماء ،بل انها تستمد هويتها الوجودية و الكونية من الماء و من الانتساب اليه ،فإذا كانت الأنا الشاعرة قد حددت لنا ماهية هذا الماء بإضافة كلمة أخرى،أي عن أي ماء نتحدث "ماء لبحر ـ ماء الوادي " ،كان ممكنا أن نضع تقييما محددا لهذه الشمس و هي ترتبط وجوديا و عضويا بماء بمواصفات محددة "لبحر ـ النهر " ،لكنها ربطت هذه الشمس بالماء باعتبار هذا الأخير أولا ضرورة حياتية ،انه المعطى المانح للحياة ،كما أنه ممكن ان يكون ماء البحر ،ماء النهر ،الماء الذي يشرب ،الماء الذي لا يشرب ،ماء البئر ،ماء المطفية ...إننا أمام عنوان ذكي جدا ،عنوان يختصر الرؤيا الشعرية عند الزجال احميدة بلبالي ،و يمكن ان نضيف الى ما سبق المركبات الضمنية المشكلة للعنوان ،و التي قد تحيلنا على توليدات لفظية و دلالية أخرى " الضوء ـ النهار ـ الشروق "و التي تتقاطع مع توليدات لفظية متضادة " الظلمة ـ الليل ـ الغروب " ،و من جانب آخر فإن المركبين معا يتعارضان بالنظر الى مكنهما المادي ،فالشمس هي الضوء و الضوء واقعيا و علميا ينافي و يناقض الماء ،كل هذه التوليدات الدلالية من خلال العنوان فقط تعطينا مؤشرا واعيا أننا هنا أمام ديوان زجلي يعرف كيف يختار كلماته بدقة متناهية .
سأعود لقراءة الديوان ،لكن قبل ذلك أريد ان أدلي بشهادة في حقه و في حق صاحبه لاسيما فيما يتعلق باحترامه و مراعاته لرسم الحرف الزجلي ،و سأقول للأمانة العلمية و التاريخية ،يعتبر ديوان " شمس الما " أول ديوان زجلي يراعي الرسم الموضوعي و العلمي للحرف الزجلي ،أول ديوان زجلي يعطي لكل المركبات الجملية قيمتها و استقلاليتها داخل الجملة الزجلية ،انه النموذج الذي يحتدى به من أجل توحيد رسم الحرف الزجلي و تعميمه بين كل المهتمين بهذا الجنس الأدبي .
كانت هذه مجرد ورقة تقديمية مختصرة للديوان " شمس الما " للزجال احميدة بلبالي من خلال الوقوف فقط على العنوان ،ديوان يستحق أكثر من وقفة ،يقع الديوان في 124 صفحة من الحجم المتوسط يضم 12 قصيدة ،و قد صدر عن مطبعة طوب بريس ـ الرباط ،لوحة الغلاف لعابد بلبالي ، يقول احميدة بلبالي في قصيدته شمس الما :
سر يا فلكي
ما همك طلوع
الشمس ف سفرها
ما همها رجوع
لبحر ملي جاع
سرط الشمس
انا شفته
يلحس شفته
و سمعت
اتش ...اتش ...اتش .
هنيئا للزجال احميدة بلبالي اصداره هذا ،و هنيئا لنا هذا المولود الجديد الذي حتما أتى كي يملأ فناء بيتنا الزجلي سعادة و فرحا .

*****************************
و لي بغاني راه فيَّ يلقاني ...
يدق ف ضلوعي
،يلقاني ف عتبة راسي
،بارك فوق فياقي و  موسد نعاسي
طافي ضو عيني
إلا نشوفني و يبقى فيَّ راسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" شمس الما " الاصدار الجديد لاحميدة بلبالي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزجل المغربي :: ثقافة :: اصدارات-
انتقل الى: