منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الزجل المغربي

منتدى خاص بالزجل المغربي شعرا و نقدا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

 

 "نوار الظلمَه" : عناصر الرؤية و ملامح التجربة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يونس تهوش

يونس تهوش

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

"نوار الظلمَه" : عناصر الرؤية و ملامح التجربة Empty
مُساهمةموضوع: "نوار الظلمَه" : عناصر الرؤية و ملامح التجربة   "نوار الظلمَه" : عناصر الرؤية و ملامح التجربة Empty2013-01-30, 07:54

[center[size=24]]"نوار الظلمَه" : عناصر الرؤية و ملامح التجربة


أطلّ الزّجال حميد تهنية
على القارئ المغربي بديوانه "نوار الظلمَه"
ليشاركه متعة سفره الزجلي
و نشوة التنقل بين رياض مواضيعه و خرير إيقاعاته..

و للتعرف أكثر على هذه التجربة كان ليونس تهوش هذا الحوار مع صاحب الديوان.


 أجرى الحوار الزجال يونس تهوش

 مرحبا بك زجالا مبدعا أخي حميد تهنية.
• أهلا وسهلا، شكرا على الالتفاتة.

 نوار الظلمة هو أول دواوينك، ما هي رهاناتك وراء نشره؟
• رهاناتي وراء نشر ديواني الزجلي "نوار الظلمة" تكمن في:
تحقيق تواصل أكبر مع جمهور القراء المولعين بهذا الفن الجميل _ داخل الوطن و خارجه _ و إمتاعهم وإسعادهم، من خلال تطرقي لمواضيع متفردة، أو مسكوت عنها. و أن يكتب لي الله حياة أطول بعد الممات كما هو الشأن بالنسبة للفنانين والمبدعين الكبار، فقد قال برناندشو "تنسى الشعوب ملوكها الذين حكموها لقرون طوال، لكنها لا تنسى البتة شعراءها." وهذا أقصى ما نسعى إليه كزجالين و مبدعين.

 نستشعر في قصيدة "عليك سلام الله" رغبتك في تحديد مفهوم الكتابة الزجلية.
هلاّ قرّبتنا أكثر من هذا المفهوم؟
• الزجل فن من فنون القول المصنّفة في خانة الشعر العامي.
يوصف بالعلم الموهوب لدى العديد من رجالاته البررة، و شكل من أشكال التعبير المساهمة باقتدار في تغيير المجتمعات، و الارتقاء بها نحو الأفضل . هو صنف أدبي قائم الذات - شأنه شأن كل الألوان الأدبية الأخرى- أضحى محط دراسات معمقة للعديد من الطلبة والدكاترة بالجامعات المغربية والعربية على حد سواء.

 يقول محمد الراشق في تمهيده:" و المتصفح لهذا الديوان(نوار الظلمة) باكورة أعمال الزجال ...، سيقف على انعكاس تأثره بالنص الملحوني من ناحية القاموس و روح الإيقاعات المتنوعة". فما هي الإضافات الجمالية التي يضخها النموذج الملحوني في تجربتك؟
• الإضافات الجمالية التي يضخها النموذج الملحوني في تجربتي الزجلية كثيرة جدا، أذكر من بينها:
جمالية اللغة الدارجة الرصينة التي تدفعني مرغما للقيام ببحث معمق ومستفيض في العديد من القصائد النادرة، بهدف إغناء تجربتي بمعجم كلمات دارجية مغربية أصيلة منتقاة بدقة...، تخلق لدى القارئ فضولا ورغبة في التعرف على لغة أهل البلد من جهة، و العمل على توثيقها من جهة أخرى حفاظا لها من الضياع باعتبارها الإرث الذي لا يجب التفريط فيه.
كذلك أضيف، تأثري الكبير بالصور البلاغية والطباق والجناس والاستعارات التي يزخر بها هذا التراث العجيب، و بأوزانه وإيقاعاته التي اعتمدها شعراؤه الكبار، دون المساس بروح تجربتي وطريقة كتابتي كزجال اعتمدت القصيدة الزجلية الحديثة والقصيدة المغناة كأسلوب للتواصل مع جمهوري الذي أكن له كل التقدير والاحترام .

 كما يقف قارئ الديوان عند نفَسه الغيواني، فإلى أي حد أثرت فيك الظاهرة الغيوانية؟
• ككل المغاربة الذين عاشوا فترة السبعينيات كان تأثري بالظاهرة الغيوانية كبيرا جدا؛ لأننا لمسنا فيها الصدق في التعبير، والدعوة إلى ركوب موجة التغيير، والعودة إلى الأصول بدل التأثر بموجة الشرق - في العديد من المجالات الفنية و الأدبية و السياسية، الخ - دونما اجتهاد أو إمعان أو تفكير. لقد أعجبت بنبشها في التراث المغربي، والتغني بقصائده: من رباعيات عبد الرحمان المجذوب، إلى قصائد فن الملحون، إلى تراث بوادينا المكنون.
لقد تعلمت منها قوة الكلمة، وسحر الإيقاعات، وطهرانية الرسالة في بعدها الإنساني والكوني. فضلا عن جرأتها في التطرق إلى بعض المواضيع المتفردة والنادرة.

 ما هي الرؤية التي تطمح تحقيقها بكتابة الزجل؟
• الرؤية التي أطمح إلى تحقيقها من خلال كتابتي للزجل تتمثل في:
-1- جعله فنا قريبا من كل المثقفين داخل البلد وخارجه، من خلال ملامسة قضاياهم الكونية والإنسانية.
-2- و جعله أيضا وثيقة تاريخية بامتياز، من خلال التطرق لأحداث وازنة في بلدي بروح فنية عالية و بعيدا عن التقريرية الجوفاء.
-3- و الرقي به، من خلال تطهيره من كل المنتسبين إليه بالخطأ.
-4- و الدفع به ليصبح مادة مدرّسة في الأسلاك التعليمية بجميع مستوياتها، و أكثر تداولا عربيا ودوليا.

 لا شك أنك تتابع كتابات الشباب الزجلية، ما رأيك فيما حققه هؤلاء من تراكم إبداعي؟
• دعني أقول لك بكل صدق: إنني أتابع باهتمام بالغ و باستمرار كتابات الشباب الزجلية من خلال الإعلام الرقمي. و أجد فيها أقلاما تنبئ بمستقبل مشرق و واعد، و تؤكد بالملموس أنها ستكون خير خلف لخير سلف. أذكر على سبيل المثال لا الحصر الزجال بوخريص، والزجال اليانوس، و الزجال يونس تهوش...
كما أنني أصادف أقلاما هي محسوبة على فن الزجل بالخطأ. و ما يضيرني كثيرا أنها تتلقى مجاملات و إطراءات من أناس نعدّهم من الرواد، يا للأسف. و ما نخشاه أن ينطبق علينا قول الحكيم "في الضوضاء، تضيع أصوات الحق".

 قال ادريس أمغار مسناوي في حوار سابق: "لا أعتقد أن النقد أنصف بما فيه الكفاية القصيدة الزجلية المغربية". ما رأيك في الأمر؟
• صحيح، بدون أية مواكبة نقدية لما يبدعه زجالو بلدنا لا يمكن للزجل أن يرقى، أو أن يتطور، أو أن تكون له استمرارية كباقي الأصناف الأدبية الأخرى.
فالعملية النقدية وحدها، القادرة على رسم خارطة الطريق التي يمكن أن نسلكها لتصحيح مسار تجاربنا، من خلال وقوفها على مكامن القوة ومكامن الضعف بالنسبة لكل تجربة على حدة. و هذا ما سيسمح للطلاب وقتها وللمهتمين كذلك الخوض فيما أنتجناه من تراكمات و إصدارات.

 بعد نشر الديوان انفتحت على النشر بالمنتديات الالكترونية والمواقع الاجتماعية، إلى أي حد تملأ هذه الوسائط ثغرات الطبع الورقي و النشر و التوزيع بالمغرب؟
• لا شيء في اعتقادي يمكنه أن يملأ ثغرات الطبع الورقي والنشر والتوزيع بالمغرب. لأنّ ما هو مكتوب يصبح وثيقة محتفظ بها في مكتبات القراء والمهتمين والمبدعين، و محفَّظ غير معرَّض للسرقة الأدبية. و يبقى نشري بالمنتديات الإلكترونية ليس بالطويل، لكنه كان بدعوى من الأخت الصديقة نهاد بنعكيدة في موقعها المتميز نهاديات. ثم بعد ذلك في بعض المواقع الأخرى بهدف التعريف بتجربتي، وتحقيق انتشار أوسع مع جمهور القراء، وتبادل أفكار وأراء مع بعض المهتمين بخصوص تجارب ابداعية واعدة. المسعى من ورائها قياس تجربتي بتجارب الآخرين كمرحلة أولى. لكن ما يجب الإشارة إليه في هذا المقام ،هو السرقة التي تعرضت اليها بعض نصوصي الزجلية ،من قبل مجموعات غنائية عديدة، فضلا على وجود متدخلين لا قدرة لهم على تقييم أي عمل إبداعي. ما جعلني أصرف النظر عن مواصلة عرض أعمالي عبر الإنترنيت، بكل أسف.


 كلمة أخيرة.
• كل الشكر موصول لكم صديقي يونس على هذه الالتفاتة الجميلة. أنت كما عهدناك خدوما للزجل بالتعريف برجالاته في الصحافة الورقية والرقمية أحيانا، و أحيانا أخرى بالمواكبة النقدية الرصينة، القائمة على تحليل موضوعاتي وعلمي. و لجمهوري العزيز أقول سنة ميلادية سعيدة.. قريبا ستحضنون ديواني الزجلي الثاني "مولاة السَّر". أعدكم ستجدون فيه كل ما تحبون.


المنعطف الفني (18-19-20 يناير 2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"نوار الظلمَه" : عناصر الرؤية و ملامح التجربة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزجل المغربي :: منتدى الزجل المغربي :: زجال ضيف سؤال-
انتقل الى: