منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
أهلا و مرحبا بك ايها الزائر
منتدى الزجل المغربي ،يرحب بك و بانضمامك إليه
أهلا بحرفك المزجال ،
ننتظر تسجيلك لتفيد و تستفيد
شكرا لانكم اخترتم مشاركتنا هذا السفر الزجلي
مع خالص موداتنا
منتدى الزجل المغربي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى الزجل المغربي

منتدى خاص بالزجل المغربي شعرا و نقدا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
تصويت

 

 الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
منتدى الزجل المغربي
Admin
منتدى الزجل المغربي

عدد المساهمات : 202
تاريخ التسجيل : 30/06/2010

الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها  Empty
مُساهمةموضوع: الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها    الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها  Empty2012-09-24, 06:06

حوار مع الزجال احمد لمسيح
منقول عن موقع هسبريس




تعد تجربة أحمد لمسيح رائدة في مضمار الزجل المغربي٬ وهو واحد من فرسان القصيدة الزجلية المعاصرة في مغرب أواسط السبعينات. فقد فرض نفسه في وسط يتميز بسيادة الثقافة القومية الداعية إلى العروبة وإعلاء شأن العربية الفصحى٬ وانتصر٬ ضمن رفاق جيله٬ للعامية المغربية الوافدة من الهامش٬ التي تستنطق ذاكرة الثقافة الشفوية بمختلف مناهلها.

عندما حل لمسيح ضيفا على القصيدة الزجلية٬ وجد حفدة ابن قزمان الأندلسي معزولين في الساحة٬ يقرضون الزجل الغنائي أو يرددون ما اجترحه الأسلاف٬ فانفجرت مخيلته إغناء لنهر الشعر المغربي٬ الذي بات يتسع مجراه لرافد جديد من صلب التربة المغربية الشعبية.

يرى أحمد لمسيح في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن هذا الشكل التعبيري عرف٬ بالمقارنة مع بدايات التجربة الجديدة للزجل في أواسط السبعينات من القرن المنصرم٬ تعددا وغزارة صنعت مشهدا فسيفسائيا يدعو للتفاؤل من حيث الغنى والتعدد في الحساسيات والتقنيات والانخراط في الأفق الشعري المشترك باللغات المختلفة التي ينتج بها الشعر في المغرب إلى جانب تجارب متمسكة بالوفاء للأنماط الموروثة.

بنظرة استرجاعية لمسار الزجل بالمغرب٬ يسجل أحمد المسيح بأن التجارب المعاصرة لهذا القول الشعري انخرطت في تحول إيجابي تمثل في "هبوب الهامش" وانتزاع الاعتراف٬ اتكاء على دفق وحيوية السبعينيات٬ وتجلى ذلك في النصوص المسرحية للعلج والإبداعات الفرجوية للطيب الصديقي والظاهرة الغيوانية٬ بل ولجت هذه الحساسية الزجلية حقل الفنون التشكيلية والرواية والكتابات الفلسفية والدرس الجامعي ... في سياق ما يسميه المسيح "مغربة الوجدان المغربي".

وبخصوص الصعوبات التي اعترضت المجموعة التي اختارت الكتابة زجلا٬ وبزجل غير معتاد في المغرب٬ فيلخصها صاحب "شكون طرز الما" في الاعتراف العسير بأن الزجل إبداع أولا٬ وأنه ينتمي إلى حقل الكتابة -تحديدا الكتابة الشعرية– ثانيا. أما ما حققه الزجل من مكاسب (ثقافية) في المشهد الأدبي المغربي٬ فيدعو إلى التأمل في عبء المسؤولية أمام الممارسات والممارسين٬ والتعاطي مع تجربة الكتابة بصرامة وعدم التساهل مع الذات٬ "وأن نختار بين وهم الجماهيرية (الجمهور الواسع) وبين الإبداع المتجدد والمغاير للأنماط التقليدية المستعادة٬ والانخراط في روح العصر باطلاع على الذاكرة المحلية والإنسانية٬ مع التحرر من غواية الوقوع في شركها والتحول إلى مجرد صدى لها".

يبدي لمسيح اغتباطه لتنامي المهرجانات والملتقيات التي تحتفي بالزجل في المغرب وخارجه٬ وبرعاية جهات رسمية وغير رسمية٬ كالمهرجان الوطني الذي تنظمه وزارة الثقافة والمهرجان العربي الذي ينظمه المرصد الوطني للشباب والتنمية بأزمور على سبيل المثال٬ كما أصبح الزجالون المغاربة يدعون للمشاركة خارج المغرب فضلا عن الترجمة إلى لغات أخرى. يقول لمسيح: "أهم علامتين أنوه بهما داخل التداول الثقافي للزجل هما أولا: مشاركة القصيدة الزجلية إلى جانب الفصيحة والأمازيغية والمكتوبة بالفرنسية في نفس الملتقى وأحيانا في نفس الجلسة (وهذا يستغرب له الإخوة من أقطار المغرب والمشرق) وثانيا: حضور الصوت النسائي٬ وبتميز في التجربة".

معرجا على مخاض صناعة القصيدة في تجربته٬ لا يخفي لمسيح عسر الولادة الذي يلازم خروج شعره الى التداول. فهو يكتب بصعوبة بالغة. يقول في هذا الشأن "لحظات الانفراج عندما أنهي نصا وأنتشي بمتعة تكاد تخدرني٬ لأنني لا أكتب إبداعا بسهولة٬ وأعترف أني أعاني صعوبات قبل أن أعثر على "راس الخيط" (سيناريو النص٬ صور٬ لغة٬ باختصار إيجاد سرة المشروع لأمد من ذاتي حبل السرة للنص)٬ لأنني لا أستعين إلا بالأوراق والأقلام والعزلة للكتابة ولا أحتاج لغيرها".

وحول الطاقة التعبيرية للغة الدارجة٬ وما إن كانت تؤمن ما يكفي من الصور الشعرية لتتحول من الشفهي إلى الكتابي٬ يوضح أحمد لمسيح أن الكتابة بالدارجة اختيار وممارسة حق٬ وقد وجدت منذ قرون ولم تكن مزعجة لأحد٬ بل كتب الزجل فقهاء وعلماء ومتصوفة٬ ولم تلاق الجحود إلا لما انتشر المد "القومجي الشعبوي" والفكر الضحل٬ حيث ربطها البعض بمعاداة العربية والإسلام ونصرة الاستعمار٬ وهذا محض هذيان.

يقف الزجال المغربي الى جانب الكتابة بأي لغة تتداول في المغرب٬ سواء كانت محلية أو وطنية أو أجنبية٬ "المهم هو النسغ المغربي المنتمي إلى الإنساني في النص وتوفر الشعر فيه". للدارجة المغربية عبقريتها المهم هو مهارة الغوص في بحرها (مع التنبيه إلى وجود دوارج وليست هناك دارجة واحدة).

الزجل في المغرب أصبحت له ذاكرة ممتدة. على أن أحمد لمسيح لا يفضل تصنيف الزجالين حسب الأجيال٬ بل يحبذ التأريخ بالمراحل والمحطات٬ "لأن الأجيال متداخلة في نفس اللحظة٬ هناك من يكتب بحساسية الستينات والسبعينات وهو شاب في 2012٬ وهناك من يكتب بحساسية جديدة مغرقة في التجريب وقد تجاوز خمسين وأحيانا ستين سنة".

يذكر أن أحمد لمسيح أصدر عددا كبيرا من الدواوين الزجلية كما كتب في الشعر الفصيح. من عناوينه "الرياح التي ستأتي" و "شكون طرز الما" و"ظل الروح" و"توحشت راسي" و "احريفات" و"حال وأحوال" و"خيال الما" و"ريحت الكلام" و "نجمة" و"بلادي" و"كلام ضاوي" و"كلام آخر".ا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها  Empty
مُساهمةموضوع: رد: الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها    الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها  Empty2012-09-26, 08:51

على مرافئ العطاء والإبداع ...
لكم يسعدنا هذه الدراسة النقدية لاستاذنا الفاضل ..احمد المسيح
لطالما تجلت في معاني الإنجاز والتميز وروح النقاء ...
حقاً إنها دراسة مميزة يتجلى في فحواها الكثير من الفائدة والوقوف العميق للتجربة الزجلية بالمغرب

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسنة اولهاشمي



عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 14/09/2012

الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها  Empty
مُساهمةموضوع: رد:"العامية لها عبقريتها"الزجال أحمد لمسيح   الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها  Empty2012-10-20, 04:39

مقالة قيمة و عميقة دون فيها الزجال و المفكر القدير أحمد لمسيح اعترافا كبييرا لعبقرية العامية،مشيرا لقيمتها و حضور الزجل كلون أدبي له تاريخه،ذاكرته و حاضره..أبدع مبدع "شكون طرز الما""حال أو حوال""توحشت راسي"و غيرها من الإصدارات القوية..أبدع في تقريب ورصد مقومات اللفظ العامي،طرق الكتابة الزجلية ثم ارتقاء لغتها كما أوضح مسار التجربة الزجلية بالمغرب،مكانتها بين الألوان الأدبية الأخرى و تميزها..
كل الشكر لك مفكرنا على هذه الدراسة الهامة و دمت فارسا زجليا راقيا و عميقا..

بالغ التقدير والإحترام

حسنة أولهاشمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الزجال أحمد لمسيح ... العامية لها عبقريتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الزجل المغربي :: منتدى الزجل المغربي :: زجال ضيف سؤال-
انتقل الى: